en
Wednesday, 22 November 2017 07:43 GMT

  الأكثر تداولاً   

img

مفوضية شؤون اللاجئين وصناعات الغانم توقعان مذكرة تفاهم لتعليم اللاجئين السوريين

(MENAFN - Kuwait News Agency (KUNA))

من سارة المزعل

الكويت - 19 - 4 (كونا) -- وقعت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين مع مجموعة صناعات الغانم على مذكرة تفاهم مدتها ثلاث سنوات تهدف الى تعليم اللاجئين السوريين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر برامج أساسية متنوعة.
وجاء التوقيع في أعقاب جلسة نقاشية أقيمت اليوم الأربعاء في مقر المفوضية بالكويت وتناولت دور القطاع الخاص الكويتي في الاستجابة الانسانية لأزمة اللاجئين في المنطقة.
وحضر الجلسة عدد من الشخصيات من بينهم رئيسة مكتب المفوضية في الكويت د. حنان حمدان والرئيس التنفيذي لمجموعة صناعات الغانم عمر الغانم فضلا عن رئيس الشراكة مع القطاع الخاص بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المفوضية حسام شاهين والرئيس التنفيذي لشركة (أجيليتي) الكويتية طارق سلطان.
وتستهدف مذكرة التفاهم اللاجئين الذين هم بأمس الحاجة وتعمل على ضمان تلبية الحاجات التعليمية لأطفال اللاجئين من خلال متطوعين وفرق دعم للواجبات المنزلية ومشاركة الأهل ومجموعات اللغات الأجنبية لنحو 10 آلاف طفل سوري يقيمون في لبنان.
وتهدف المذكرة إلى الإبقاء على الأطفال السوريين في النظام التعليمي الوطني اللبناني عن طريق دوام تعليمي ثان يخصص لهم في معظم المدارس الحكومية فضلا عن إعادة بعض من تركوا الدراسة.
كما تعكس المذكرة التفاني المتواصل لمجموعة صناعات الغانم في دعمها للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التي كانت رائدة في العديد من المبادرات ولعبت دورا رئيسيا في زيادة الوعي لدى القطاع الخاص بمجالات محددة.
وتركز المذكرة ايضا على ما يمكن للقطاع الخاص القيام به ليصبح أكثر انخراطا في مواجهة أزمة اللاجئين كما تسعى لمساعدة اللاجئين في الحصول على التعليم وتمكينهم من التغلب على التحديات المباشرة والطويلة الأجل التي تواجههم.
وخلال الحلقة النقاشية تحدثت د. حمدان عن دور القطاع الخاص بالكويت في التخفيف من معاناة 65 مليون لاجئ حول العالم من بينهم 3ر21 مليون لاجئ دون سن 18 عاما.
وقالت ان الازمة السورية هي الاكبر منذ الحرب العالمية الثانية حيث يوجد اكثر من خمسة ملايين لاجئ سوري يعانون من ظروف سيئة للغاية.
وأشارت الى ان الكويت وبتوجيهات من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ساهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة اللاجئين حيث بلغت مساهماتها 6ر1 مليار دولار منها 360 مليون دولار للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين خلال الفترة من 2013 إلى 2016.
من جهته اعتبر عمر الغانم ان المشاركة في هذه الفعالية وتوقيع مذكرة التفاهم مع المفوضية خطوة كبيرة ولكن ضرورية.
ورأى الغانم ان وضع اللاجئين السوريين مؤلم ويعتبر مأساة بالنسبة اليهم مضيفا ان القطاع الخاص يلعب دورا رئيسيا ويمكن ان يحدث فرقا كبيرا للاجئين فى المنطقة.
وأوضح أن مجتمع الأعمال يحتاج لأن يكون أكثر نشاطا وهذا يشمل صناعات الغانم إذ أن هناك فرصة للبدء في تغيير العقليات حول أزمة لن تختفي.
وأضاف "ان مئات الالاف من الاطفال السوريين الذين هم في سن الدراسة يفتقرون الى التعليم ونحن في خطر خلق جيل كامل من الاطفال السوريين دون المهارات والثقة والدعم والقدرة على الصمود لبناء سبل العيش للمستقبل".
وأشار الى ان صناعات الغانم ستنظم حملات تسويقية ذات صلة بالموضوع لدعم التعليم للأطفال السوريين اللاجئين كما ستقدم مساعدات مالية للأنشطة التعليمية للاجئين السوريين.
وتحدث طارق سلطان ايضا فقال "ان أجيليتي مثل العديد من الشركات الأخرى حاولت دعم الأشخاص المحتاجين حيث قامت برعاية 285 أسرة كجزء من برنامج المساعدات النقدية للمفوضية من خلال التبرع بالخدمات اللوجستية لنقل إمدادات الإغاثة للاجئين في اليونان والأردن".
ولفت سلطان إلى أنه يتطلع لرؤية شركات متعددة تعمل معا ومع المفوضية والقطاع الخاص للتخفيف عن اللاجئين.
ويندرج أكثر من 60 مليون شخص تحت ولاية المفوضية منهم نحو 20 مليون لاجئ فيما هناك أكثر من خمسة ملايين شخص مسجلون كلاجئين سوريين لدى المفوضية التي تركز على تقديم برامج ذات أولوية لهم مثل الحماية والمساعدة النقدية والمأوى والرعاية الصحية والتعليم. (النهاية) س س / ر ج

MENAFN1904201700710000ID1095406266


مفوضية شؤون اللاجئين وصناعات الغانم توقعان مذكرة تفاهم لتعليم اللاجئين السوريين