Saturday, 16 December 2017 02:57 GMT

  الأكثر تداولاً   

img

الاردن- انتصار نيابي لموقف خلف الوطني

(MENAFN - Alghad Newspaper)

عمان - أيد 46 نائبا من اصل 83 إصدار بيان "تحية" لموقف الامينة العامة التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا) ريما خلف، ورفضها سحب تقرير أصدرته اللجنة يدين فيه الممارسات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني، وتفضيلها الاستقالة، وذلك بناء على مقترح للنائب عبد الكريم الدغمي.
جاء ذلك في الجلسة المسائية الرقابية التي عقدها مجلس النواب امس برئاسة رئيس المجلس بالانابة خميس عطية وحضور رئيس الوزراء هاني الملقي وعدد من أعضاء الفريق الحكومي، تم فيها اثارة عدد من القضايا الملحة كسقوط صواريخ في اربد وغور الصافي، من خلال بند ما يستجد من اعمال.
وجاء مقترح الدغمي بإصدار بيان اثر مداخلة له في بند ما يستجد من اعمال وجه فيه التحية لخلف التي رفضت سحب تقرير يدين الممارسات الصهيونية العنصرية، واعلنت استقالتها، طالبا من المجلس "اصدار بيان استنكار للضغوطات التي مورست عليها من قبل الامين العام للأمم المتحدة".
كما حث الدغمي الدبلوماسية الاردنية والعربية على القيام بدورها الوطني بالضغط على امين عام الأمم المتحدة الذي وصفه بـ "المتخاذل والمتعاطف مع اسرائيل" لتغيير موقفه، فيما حيا من جانب آخر "ما قامت به القوات العربية السورية بالتصدي للغارة الصهيونية على دمشق".
وصوت النواب على دفعتين على مقترح الدغمي بإصدار بيان يناصر فيه موقف السيدة خلف، وفوضوا المكتب الدائم باصداره.
وناقش عدد من النواب خلال الجلسة ردود الحكومة على اسئلتهم، حيث ثمن النائب شعيب شديفات لوزير الصحة محمود الشياب رفد مستشفى المفرق الحكومي بأطباء، كما ناقش النائب بركات العبادي سؤاله حول هيئة النقل.
وفيما يتعلق بسؤال النائب هيثم الزيادين حول المواقع الأثرية واستملاكها، أوضحت وزيرة السياحة لينا عناب في ردها "أن الاراضي الاثرية المراد استملاكها بلغت قيمتها 35 مليون دينار"، فيما اعتبر النائب مصلح الطراونة رد الوزيرة عناب على سؤاله حول عدد العاملين بهيئة تنشيط السياحة والمخصصات الشهرية "جاء مغايرا لنص السؤال"، حيث كانت عناب أوضحت ان "الاستغناء عن خدمات بعض الموظفين جاء بسبب عدم حاجة الهيئة لبعض الوظائف"، ما دعا رئيس الوزراء هاني الملقي إلى التدخل، طالبا من النائب عدم تحويل السؤال لاستجواب، وتعهد بـ "إجابة اكثر دقة خلال 10 أيام".
كما ناقش النائب عبد الكريم الدغمي سؤاله حول سبب قيام الحكومة "تحويل مؤسسة الموانئ إلى شركة ومبررات ذلك"، واعتبر ان تحويل المؤسسة إلى شركة من شأنه زيادة مديونيتها، مستذكرا بهذا الخصوص ان "الملكية اصبحت تخسر بعد الخصخصة وشركة الكهرباء باتت هي الاخرى تخسر بعد الخصخصة، فيما الشركات المملوكة بالكامل للحكومة لم تحسن الاداء".
وناقش النائب محمد الرياطي سؤاله حول الإنفاق في شركة تطوير العقبة، مشيرا أن "الحكومة تعجز عن إجابته على أسئلته التي يريد منها البحث عن الحقيقة"، ومعربا عن أمله في أن تتعاون الحكومة مع المجلس.
كما ناقش النائب محمد نوح القضاة سؤاله حول الاجراء الحكومي المتخذ بحق الجهات التي وردت أسماؤها في تقرير مكافحة الفساد، مشيرا إلى ان "رئيس هيئة مكافحة الفساد يعترف بوجود فساد بملايين الدنانير ومع ذلك لم يتم تسجيل دعاوى في المحاكم"، معربا عن استغرابه "من عملية التسويف".
ورد رئيس الوزراء هاني الملقي مؤكدا ان "حكومته جادة في محاربة الفساد بكل اشكاله وألوانه وأن أي قضية فساد يتم التحقيق فيها من قبل مدعي عام الفساد وعندما تكتمل الصورة يتم تحويلها للقضاء"، واعدا أنه في القريب العاجل سـ"يرى النواب تعامل الحكومة مع موضوع الفساد".
وفي بند ما يستجد من أعمال تحدث النواب في عدد من القضايا الملحة حيث اشار النائب محمد هديب إلى القمة العربية التي ستعقد في عمان، مشيرا إلى اهمية طرح موضوع نقل السفارة الاميركية إلى القدس، وكذلك موضوع حل الدولتين، فيما سألت النائب منال الضمور عن السبب الذي دفع وزارة الشؤون البلدية نقل الأراضي في المرج بالكرك من سكن إلى سكن اخر، أما النائب محمد العياصرة فقد أشار إلى معاناة محافظة جرش من البطالة وعدم التعيين والكثير من القضايا المختلفة.
وأشار النائب مصطفى العساف إلى زيارة كتلة الاصلاح للحدود الشمالية، والتضحيات الكبيرة التي يقوم بها ابناء القوات المسلحة، معربا عن شكره وتقديره لهم، فيما سأل عن "الشحنات العذائية الفاسدة التي تصل المملكة".
وفيما سأل النائب محمود النعيمات عن سبب إجبار طلبة الدراسات العليا الإقامة لمدة 8 اشهر في الخارج، طلب النائب يحيى السعود بدوره من زميله فواز الزعبي "الكشف عن اسماء النواب الذين يتعاملون مع اسرائيل"، مشيرا إلى القرارات الاخيرة التي اتخذها امين عمان السابق عقل بلتاجي، الا ان النائب فواز الزعبي رد على السعود مذكرا بزيارة نائب سابق للكيان الصهوني.
بدوره انتقد النائب علي الحجاحجة الحكومة بسبب التعيينات في المناصب العليا، مطالبا بتخصيص موقع لذوي الحاجات الخاصة في دوائر الاحوال المدنية، وانتقد في الوقت ذاته خلو بطاقة الاحوال الذكية من بيان الديانة.
الى ذلك، اشارت النائب رسمية الكعابنة إلى اهمية ان "يكون هناك رواية رسمية بخصوص الصواريخ التي سقطت على اربد"، واشارت إلى "توقيف الصحفيين وضرورة الاخذ يعين الاعتبار نصوص القانون بعدم توقيف الصحفي"، أما النائب حسين القيسي فقد أشار إلى المذكرة التي سلمها حول العفو العام، فيما أجاب رئيس المجلس بالإنابة أن المذكرة بالاضافة إلى المقترح بالقانون موجودان لدى اللجنة القانونية. وأعرب النائب خليل عطية عن أمله بإصدار عفو عام، حيث أشار النائب صالح العرموطي ان "النواب هم اصحاب القرار في اصدار مقترح بالقانون".
من جهته حيا النائب عبدالله زريقات صمود سورية، مشيرا إلى أن من شأن صمودها وقف المطامع الاستعمارية في المنطقة، مطالبا بالأخذ بعين الاعتبار ما ورد في تقرير اللجنة الملكية لتطوير القضاء، ولافتا إلى أهمية "التوقف عند عمليات الانتحار التي تحصل".
وقال رئيس الوزراء هاني الملقي ردا على مداخلة زريقات حول تطوير القضاء ان مجلس الوزراء "قام بإحالة كافة التوصيات الواردة من قبل اللجنة الملكية إلى وزارة العدل وتم تحويل باقي المقترحات إلى ديوان الرأي والتشريع لتحويلها لاحقا إلى المجلس النيابي".
من جانبه قال النائب ابراهيم ابو السيد "ارفع القبعة للقضاء الأردني الذي رفض تسليم الاسيرة المحررة احلام التميمي للولايات المتحدة الأميركية"، مؤكدا على الوحدة الوطنية، وأن ما "قام به أحد المواطنين من مخيم البقعة للمس بالوحدة الوطنية، عمل شخصي ومستنكر في الوقت نفسه".
وهنأت النائب هيا المفلح الأمهات بمناسبة عيد الام، كما هنأت الوطن بذكرى معركة الكرامة، فيما قال النائب حابس الشبيب ان مستشفى البادية الذي انشئ بمكرمة ملكية "فيه سلبيات كثيرة رغم حداثته"، وأجاب وزير الصحة محمود الشياب عن ذلك ان الملاحظات التي اشار اليها النائب حول المستشفى قد وردت اليه واعدا بمتابعة الامر.
وقال النائب جودت الدرابسة "لا تجعلوا منابر المساجد لمن لا منبر لهم"، منوها إلى ان اكثر من 40 % من مساجد الرمثا بدون مؤذن.
وقال النائب علي الخلايلة ان سكان محافظة الزرقاء مليون و400 الف ولهذا هناك اكتظاظ في مدارس المحافظة وهناك غرف صفية تزيد على 80 طالبا بالصف الواحد، مشيرا إلى التقسيمات الادارية وان هناك اقضية يجب تحويلها إلى لواء ومثال ذلك قضاء بيرين.
واعرب النائب نبيل غيشان عن أمله في أن يلتزم المقاول بمستشفى النديم بما وعد به وإنهاء التوسعة في الصيف، ونوه إلى الغرامات المفروضة على الجمعيات الخيرية، مطالبا الحكومة بإعفاء الجمعيات منها.
وطالب النائب عبدالله عبد الدايم بإلغاء التعيينات التي جرت في امانة عمان الكبرى، فيما طالبت النائب صباح الشعار الحكومة بإيضاح حول "اسقاط صواريخ على منطقة اربد وغور الصافي"، فيما شكرت النائب انصاف الخوالدة وزير الشباب حديثة الخريشا على زيارته لمحافظة الطفيلة.
النائب ريم ابو دلبوح قالت ان المنطقة التنموية الاقتصادية في المفرق من شأنها توفير فرص عمل، فيما قال النائب غازي الهواملة ان مشكلة الطريق الصحراوي ما زالت قائمة، مطالبا بسرعة حلها، أما النائب ابراهيم بني هاني فقد نوه إلى أهمية زيارة الوزراء إلى المحافظات، وطلب النائب سليمان الزبن من الحكومة زيارة البادية الوسطى، مشيرا إلى ان حال البادية "بات يرثى لها".

MENAFN1903201700720000ID1095328784


الاردن- انتصار نيابي لموقف خلف الوطني